Our life became much easier

by Um Mahmoud (English below)

حياتنا أسهل

عندما قدمنا إلى مخيم الزعتري لم يكن هناك أي وسيلة للتنقل، ويقوم اللاجئين بالسير على أقدامهم مسافات طويلة للوصول إلى القطاعات المتواجدة، والمستشفيات الميدانية، إضافة إلى صعوبة نقل ما نحتاجه من الخضار والخبز، وأساسيات المنزل.

لكن بعد انتشار الدراجات الهوائية (ونشكر كل من ساهم في نشرها) أصبحت الحياة سهلة على الجميع واستطعنا التنقل بين القطاعات بكل سهولة لزيارة الطبيب أو الأصدقاء والأقارب، كما بات إبني محمود يعتمد عليها بالذهاب إلى عمله، وسهلت علينا قضاء حاجاتنا ونقل خضارنا وخبزنا بصورة أسهل مما كنا عليه سابقا.

واختصرت الدراجة الهوائية الوقت علينا قبل أن نسير على أقادمنا في الحر الشديد والبرد القارص، كما يقوم أولادنا بالذهاب إلى المدرسة من خلالها ونقل شقيقاتهم عليها أيضا، وأصبح الزوج ينقل زوجته وأطفاله إلى كافة القطاعات من خلالها ليقضوا حاجاتهم في جميع الأوقات ودون العناء والتعب.

وينتشر المصلحين للدراجات الهوائية في جميع أرجاء المخيم، كما يتوفر لها كافة قطع الغيار ويستطيع صاحبها صيانتها بأي وقت وبسعر بسيط لا تحتاج إلى أموال كثيرة، وأصبح العديد من الشباب يذهبون إلى العمل من خلالها، وينقلون حاجات أسرهم بين القطاعات حتى كبار السن بدأوا يرتادونها ويتنقلون بها.

واعتقد أن الدراجة الهوائية تساعد الإنسان بالحفاظ على جسمه سليما كونها رياضة لا إرادية، وأنها لا تحتاج إلى أي نوع من أنواع الوقود، فقط على الشخص أن يركبها والسير بها، وهي تنتشر بشكل كبير في السوق بحيث يكاد المارة لا يستطيعون السير نتيجة كثرة إنتشارها.

أم محمود

When we first came to Za’atari camp, there wasn’t any transportation; refugees had to walk by foot for long distances to go to other district or to field hospitals. We also had difficulty getting what we needed from the market, like vegetables, bread, and household basics.

But after bikes spread (and we thank everyone who contributed to distributing them), life became much easier for everyone: we’re now able to move between the districts with ease, and we can easily visit the doctor, friends, or relatives.

My son Mahmoud relies on it when he goes to work, and it’s made it easier to transfer our vegetables and bread. We used to walk for long distance in the freezing cold, now our children ride to their schools. A man can now easily take his wife and children to any other district.

Bike fixers are everywhere now, and spare parts are more widely available. Bicycle owners can get their bike repaired anytime at an affordable price. Even elderly people have started riding bikes.

I think the bike keeps one fit like a sport. It does not need any kind of fuel other than the person riding it. And bicycles are spreading quickly, to the point that pedestrians can hardly walk in the market.

Um Mahmoud

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: