No to violence against women- لا للعنف ضد المرأة

English bellow…

اعداد: احمد السلامات

تصوير: احمد اسماعيل

قصة مؤلمة حدثتنا بها أم غانم وهي حارسة في إحدى المنظمات العاملة في مخيم الزعتري، قصة كفاح مغموسة بالعنف ضد المرأة سببه الحرب التي أشتعلت في بلدها سوريا وهجرها قصريا على صحراء الزعتري خوفا على أسرتها لتجد نفسها تصطدم بواقع أليم، قد يكون أسوء مما حدث لها أثناء الحرب، وجاء هذا الواقع من أقرب الناس لها وهو زوجها الذي عنفها نتيجة وضع مالي متردي والجلوس في منزله يندب حظه دون عمل.

أم غانم حدثتنا غير آبه من أحد وهي تحترق ألما لما حدث لها من زوجها الذي هجرها حاليا تاركا معها هموم أبناءها الذين يعيشون معها في أسرة ممتدة مكونة من الأم وفتاة وإبن، وآخر متزوج يعيش في نفس المنزل مع والدته.

تقول أم غانم لـ “الطريق” تعرضت لحالات ضرب وشتائم بألفاظ نابية حتى قررت تركه وحده والذهاب للعيش مع إبني خارج المخيم لمدة تجاوزت أربعة أشهر، بعد ذلك قام بهجرنا وعاد إلى سوريا ليعيش مع زوجته الثانية هناك.

تحملت الكثير من زوجي ولم يكن لديه أي مراعاة لما تعرضنا له أثناء الحرب على بلدنا من هجرة ولجوء، وجلس في المنزل فقط  ليكيل الشتائم ويندب حظه دون أن يكلف نفسه بالذهاب للبحث عن عمل عل وعسى أن يغيّر من خلاله أسلوبه في التعامل معي وأن نلمس منه الإهتمام المفروض على رب الأسرة.

وتقول أنها ليست الوحيدة في مخيم الزعتري التي تعرضت للتعنيف فالقصص كثيرة ونسمع ذلك ونعلم بها بسبب تلاصق الكرفانات ببعضها، ونجلس أنا وبعض من صديقاتي نتحدث دائما عن  هذه المشكلة التي تواجه المرأة في مخيم الزعتري، مؤكدة بأن النساء اللاتي يتعرضن للضرب لا يذهبن إلى مراكز حماية المرأة في المخيم لأسباب عدة، منها بأنها مرفوض إجتماعيا بأن تقدم المرأة شكوى ضد زوجها حتى لو كان عنيف معها ولا يحترمها، إضافة إلا أننا نخاف على سمعتنا وسمعت بناتنا من حديث الناس الذي قد يؤدي فيهن إلى عدم الزواج إن أقدمت أمها على مثل تلك الشكوى.

وأوضحت أم غانم أن المرأة في مخيم الزعتري لم تقف مكتوفة الأيدي بل وقفت إلى جانب زوجها تعمل وتكد في جميع الأعمال الصعبة كالنظافة والحراسة، وحتى العمل في المزارع، وهذا شاق عليها لكنها أجبرت على ذلك لمساعدة زوجها على توفير مستلزمات الحياة الضرورية لأبناءها، لذلك على الرجل أن يقدر ذلك بدلا من أن يقابله بالضرب والإهانة، فالمرأة في المجتمعات الآخرى تعامل بشكل لطيف وهي تعتبر نصف المجتمع وصدق من قال “خلف كل رجل عظيم إمرأة”.

آمل أن أعود مع أبنائي إلى بلدي سوريا والعيش معهم في كنف أهلي وأصدقائي وأقاربي، وأدعوا الله أن يعوضني خيرا عما حصل لي وأن آرى أبنائي في قمة النجاح والتميز وهذا ما سيجعلني أنسى.

 

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Ahmed Ismaeel

Um Ghanem who works as a guard at an organization that operate in the Za’atari camp, told us her sad story. Where she was forced to leave her country, and come to the Za’atri camp because of the war but she found herself facing a painful reality that might be worse than what happened to her during the war. This is because of her husband, who abused her because of the bad financial situation and sitting at the house without any work.

Um Ghanem talked to us while she was very sad for what happened to her because of her husband who left them facing the difficulty of life. Her family consists of a daughter, and two sons, where one of her sons is married and lives in the same house with them.

Um Ghanem said to “The Road”: “I was subjected to beatings and verbal abuse until I decided to leave him alone and live with my son outside the camp for more than four months. After that he left us and returned to Syria to live with his second wife there.”

“I endured a lot of my husband who didn’t have any feelings for what we faced during the war in our country, and our asylum. He sat in the house and only abused me, he didn’t bother himself to find a job that may change the way he treats me and to see some attention from him.”

She says that she is not the only one in the Za’atari camp who has been subjected to violence. There are many stories, and we know this because the caravans are close to each other. “Me and my friends always talk about this problem that women in the Za’atari camp face”, she said. She emphasized that battered women don’t go to women’s protection centers in the camp for several reasons, such as, it is socially unacceptable that a woman file a complaint against her husband even if he is violent with her and doesn’t respect her. In addition, we are afraid of our and our daughters’ reputation and what people may say about us.  It may cause our daughters difficulties in their future marriage if their mother made such a complaint.”

Um Ghanem explained that the woman in the Za’atri camp didn’t stand idly by but stood with her husband and worked hard in all fields, such as cleaning and guarding, even working in the farms. This is very hard on her, but she did that to help her husband and to provide the life necessities for their children. Therefore, men should appreciate this instead of abusing her. Women in other societies are treated kindly and they are considered as half of society. It’s true that “Behind every great man is a woman”

“I hope to return to Syria with my children, and to live there with my relatives and friends. I pray to God to compensate me for what happened to me, and to see my children very successful and this will make me forget what happened.”

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: